منتديات همس عمان


أهــلا وســهــلا بالــزوار الــكــرام
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (6)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيون المها
المدير العام للمنتديات
المدير العام للمنتديات


ذكر عدد الرسائل : 228
العمر : 28
الدولة :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (6)   الأربعاء 14 مايو 2008, 9:11 pm

شبابه :
ورث محمد -صلى الله عليه وسلم- عن آبائه المجد والمكانة، وحفظه الله أن تصيبه لوثات الجاهلية، كما طهره من أدرانها، فقد
امتاز محمد -صلى الله عليه وسلم- بعقل راجح، وحلم وافر، ومتع بصائب الفكر، وسديد النظر، وعقل المرء لا شك يوجهه إلى الخير والحق، خاصة إن صادف عزيمة وجدًا كعزيمة محمد -صلى الله عليه وسلم- وجده، لكن يبقى المرء مع ذلك كله بحاجة إلى هداية تأتيه من السماء، فإن عدمها كان للعرف -صلح أو فسد- على سلوكه تأثير كبير. هفت نفسه -صلى الله عليه وسلم- أن يشارك شباب مكة سمرهم، فأوصى غلامـًا يرعى معه الغنم بأعلى مكة على غنمه، حتى إذا همّ بدخول مكة، ضرب الله على أذنيه فنام، حتى أيقظته الشمس بحرها، ورفع إزاره يتقى به الحجارة حين شارك أهل مكة بنيانهم الكعبة، فخر على الأرض وأفاق قائلاً إزارى إزارى، حتى شده عليه، وكأن الله يأبى أن يكون لنبيه الكريم ماضٍ يشينه ولو قبل البعثة وحمل الرسالة.
فكان خلقه قبل البعثة مثلاً بين قريش(قد يتزين المرء أمام الناس دهرًا، لكنه لا يستطيع أن يفعل ذلك دومًا دون هنة أو هفوة، وقد يتصنع المرء ويتكلف خارج بيته، لكنه لا يستطيع أن يحافظ على تصنعه ذلك وتكلفه داخل بيته وبعد أن يوصد بابه، أما أن يوصف محمد -صلى الله عليه وسلم- بدوام الصدق والأمانة من أعدائه قبل أصدقائه، وأما أن تقول عنه زوجه خديجة -رضى الله عنها-: إنه يحمل الكل، ويكسب المعدوم، ويقرى الضيف، ويعين على نوائب الحق. فذلك ما يؤكد أصالة خلقه، وزكاة معدنه. عاش محمد مع قريش، وخالط رجالاتها، فما رؤى يومًا سابًا، أو مجادلاً، أو صخابًا فى الأسواق، عافت نفسه الخمر، وعزفت نفسه عما ذبح على النصب، ونأى بعيدًا عن الأوثان واحتفالاتها الباطلة، كان أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خلقًا، وأعزهم جوارًا، وأعظمهم حلمًا، وأصدقهم حديثًا، وألينهم عريكة، وأعفهم نفسًا، وأكرمهم خيرًا، وأبرهم عملاً، وأوفاهم عهدًا، وآمنهم أمانة، حتى سمّاه قومه لذلك كله الصادق الأمين- صلى الله عليه وسلم-. )
، لكنه -صلى الله عليه وسلم- لم يرث عن آبائه متاعًا أو تجارة فكان على شرف نسبه، وسمو مكانته، يسعى فى الأرض، يفتش عن رزقه، ويكدح يومه مجابهًا شظف العيش، وخشونة الحياة، وهو فى ذاك يتنقل بين رعى الغنم( مثله فى ذلك مثل النبيين من قبله، كان محمد -صلى الله عليه وسلم- يرعى الغنم، يمضى نهاره مستظلاً بسماء ربه، ويقضى يومه حر الخطا يتجول بين المراعى، حر البصر يقلبه فى أرجاء الكون الواسع حوله، حر الفؤاد يتنقل به بين فكرة وفكرة! ثم هو مع ذلك لا يهيم بعيدًا فى الخيال، بل يحفظ يقظته لتحفظ له غنمه الشاردة عن أنياب الذئاب، تعلم ذلك حين رعى الغنم قديمًا فى بنى سعد، وثابر عليه وهو يرعاها الآن - على قراريط- لأهل مكة.)
والتجارة لخديجة التى تزوجها بعد أن رأت من كريم خلقه مالم تر فى أحد من قريش(بينا أبو طالب يمر فى أسواق مكة إذ علم أن خديجة تستأجر الرجال لتبعثهم فى تجارتها إلى الشام مقابل بكرين -أى جملين- فاستأذن أبو طالب محمدًا -صلى الله عليه وسلم- ثم عدا على خديجة فعرض عليها استئجار محمد على أربعة بكار، فأسرعت بالموافقة، وقيل بل هى التى أرسلت إليه تستأجره، على أن تعطيه أفضل ما كانت تعطى غيره من التجار، لما سمعت من كرم خلقه، وصدق حديثه، فأجابها وعمره حينئذ خمسة وعشرون عامـًا. وارتحل محمد -صلى الله عليه وسلم- إلى الشام بتجارة خديجة، وفى صحبته غلامها ميسرة، فباع واشترى، ورأى ميسرة من عظيم أمانته وصدق حديثه، وفضل خلقه، ما جعله يسارع إلى خديجة عند عودته ليقص عليها ما رآه من هذا الرجل العظيم، وقد لمست هذه السيدة الكريمة فضل محمد -صلى الله عليه وسلم- حين وجدت تجارتها بخلقه وعذوبته قد تضاعفت -أى بلغت الضعف-، مما قوَّى فى صدرها رغبتها فى الزواج منه)، ويبقى بناء الكعبة والتحكيم بين المختلفين فيها أحد أهم الحوادث التى شارك فيه.ظلت الكعبة على حالها منذ أن أقامتها سواعد إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام-، وما كان لها سقف يعلوها، فسرق اللصوص كنزها وأتت السنون على بنيانها، فتصدع ووهن، وبينا قريش فى ترددها: أتقيم بناءها المقدس؟ أم تتركه مهابة الابتداع والعبث؟ إذ انحدر سيل عرم إلى مكة، قبل بعثته -صلى الله عليه وسلم- بخمس سنين، فأصاب الكعبة، وأوشكت منه على الانهيار فهمت قريش بتجديدها، وإعادة بنيانها، وشجعهم الوليد بن المغيرة بأن كان أول من بدأ فى هدمها، حتى إذا رأت قريش أنه قد قضى ليلته، وأصبح ناشطًا يريد أن يكمل عمله اطمأنت وأسرعت تمضى أمرها، واتفقت كلمة قريش على ألا يدخلوا فى بنائها إلا طيبًا، فلا يدخلون فى بنائها مهر بغى، ولا بيع ربًا، ولا مظلمة أحد من الناس. وقد جزأوا الكعبة، لكل قبيلة جزء مخصوص تقوم ببنائه، وتولى البناء بناء رومى اسمه "باقوم"، لكن يظهر أن نفقة قريش الطيبة قد نفدت، فأخرجوا من الجهة الشمالية نحوًا من ست أذرع وهى التى تسمى بالحجر والحطيم. ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه فى مكانه، واستمر نزاعهم أربع ليال أو خمسًا، وكادت أن تقوم حرب فى ساحة الحرم، إلا أن أبا أمية بن المغيرة المخزومى قد عرض عليهم أن يحكموا بينهم أول داخل عليهم من باب المسجد، فكان محمدًا -صلى الله عليه وسلم-، وهتف القوم عند رؤيته: هذا الأمين رضيناه، هذا محمد، واحتال النبى بصائب فكره، فوضع الحجر فى وسط رداء، وطلب من رئيس كل قبيلة أن يمسك بطرف منه حتى إذا أوصلوه إلى موضعه، تسلَّمه بيده ثم وضعه فى مكانه.





يتبع: بنزول الوحى و الدعوة سرًا


احب ان ابدا بزواج النبي
اعجبت خديجة باخلاق وعظمة الحبيب وبدات تخبر اعز صديقتها نفيسة
فقالت نفيسة:ياخديجة اتحبين أن اكلمة
خديجة:بما
نفيسة:بالزواج
خديجة:نعم
ذهبت نفيسة إلىالحبيب تعرض علية فكرة الزواج ولكن بطريقة لاترخص فيها خديجة ينفع للمرآة يكون لها أحاسيس بس ما ينفع ترخص نفسها
تذهب السيدة نفيسة وتقول للحبيب
لما لم تتزوج يامحمد؟؟!
الحبيب: قال ومن يتزوجني وأنا فقير
السيدة نفيسة:خديجة
الحبيب: أو ترضى؟؟!!
السيدة نفيسة: سوف أكلمها..
المرأة لؤلؤة في الاسلام غالية وليست رخيصة
تعالوا نعد إلى السيدة نفيسة بعد يومين جاءت إلى الحبيب وقالت قبلت خديجة
خديجة عمرها 40 سنه ومتزوجه اثنين من قبل والحبيب عمره 25
اصلاً الفرق بين الرجل والمرأة ليس فرق عمر وانما فرق النضج
انجبت خديجة للحبيب 4 بنات وولدان
زينب ـ رقية ـ أم كلثوم ـ فاطمة
ـ قاسم ـ عبد الله"..
الحبيب فقد ولدية وكان اعمارهما الاول 3 سنوات والثاني 4 سنوات
الإنسانية مبداء مطلق
سعده أبنت ثعلبة عندما كانت مسافرة في الطريق هجموا عليها قطاع الطرق واخذوا زيد ولدها وبيع بسوق العبيد أشترا الولد حكيم بن حزام ابن خوليد
بـ 4000 درهم وهداة للسيدة خديجة أعطت السيدة خديجة الولد للحبيب
عندما بيع زيد كان يبكي على فراق امه وعندما خيرة الحبيب بين ابوة وعمه اختار الحبيب صلى الله على محد صلى الله علية وسلم لم يقلة الحبيب اذهب مع والديك او اعطوني ثمنه بل خيرة هكذا الانسانية الان الحبيب نجح كتاجر وكزوج وكانسان هل عنده مهارات أدارية كقائد ولحل المشاكل؟؟!
قررت قريش أن تبي الكعبه من جديد بسبب السيل
فققرت أن تبنيها بمال حلال وكل قبيلة تبني ركن
وبنيت الكعبة وجاء دور الحجر الأسود هناء حدث الشجار من يدخل الحجر ويجد التكريم وكان يحدث حرب بينهم..فجاء الوليد بن مغيرة يحكم بينهم:قال أو ما ترضون بالقرعة:قالو بلا
قال أول من يدخل من هذا الباب هو من يضع الحجر مهما كان من قبيلة
فدخل الحبيب فقالوا الأمين ارتضيناه الأمين ارتضيناه
ففكر النبي بسرعه من دون لف ودوران وقال احضرو عباءة وضعوها بعيداً عن الكعبة ادخلوا الحجر الأسود داخلها وكل قبيلة تحمل طرف من العباءة وعندما وصلوا إلى ألكعبه ادخل الحبيب الحجر صلى الله على محمد صلى الله علية وسلم
هذه شهادة من قريش للحبيب
عندما حج الحبيب لم يشاءأن يلمس الحجر الاسود خوفاً أن يتضارب الناس لتطبيق سنه الحبيب وهذا من رحمه الحبيب
قال انس رضي الله عنه دخل يوم الاثنين فاضات الدنيا
ومات يوم الاثنين فأظلمت الدنيا
قالوا وماذا تريد يأنس!؟
قال ألقاه يوم ألقيامه وأقول له خادمك أنيس يا رسول الله
صلى الله على محمد صلى الله علية وسلم

_________________
الــتــوقــيــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-oman.yourme.net
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (6)   الأحد 25 مايو 2008, 12:43 am

مشكووووووووور
تسلم حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (6)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس عمان :: ¤©§][§©¤][المنتدى الأسلامي][¤©§][§©¤ :: قسمـ الثقافهـ الأسلاميهـ-
انتقل الى: